هل حقا الجزر يقوي النظر؟

هل حقا الجزر يقوي النظر؟

متى ذاع القول بأن الجزر يقوي النظر؟
ترجع القصة إلى الحرب العالمية الثانية، فوفقا لوزارة الغذاء البريطانية، كان أكل الجزر هو مفتاح نجاح الطيارين. وأطلقت الهيئة التي لم تعد موجودة الآن حملة دعائية تعرض بالتفصيل الرؤية الليلية للطيارين بفضل الجزر، وتشجع المدنيين على أكل المزيد من الخضروات المزروعة محليًا لمساعدتهم على العمل أثناء انقطاع التيار الكهربائي. والجزر غني بالبيتا كاروتين، وهو الصبغ الطبيعي الذي يغذي العين.
وانتشرت الأقاويل الكثيرة والتساؤلات عما إذا كانت هذه رسالة حقيقية أم كانت رسالة من بريطانيا لتلهي ألمانيا عما تستحدثه من تقنيات جديدة. وبقي السؤال “هل فعلا الجزر يقوي النظر؟”. 

الإجابة
نعم، ولكن …
نعم الجزر يقوي النظر ولكن في ظروف معينة.
يستخدم الجسم بيتا كاروتين لصنع فيتامين (أ) الذي يساعد العين على تحويل الضوء إلى إشارة يمكن أن تنتقل إلى الدماغ، مما يسمح للناس بالرؤية تحت ظروف الإضاءة المنخفضة.
يمكن لمحتوى الجزر تجنيبنا العديد من اضطرابات العين، مثل الضمور البقعي، إعتام عدسة العين. يحتوي الجزر أيضًا على لوتين، وهو مضاد للأكسدة يحمي العين من الأضواء المضرة. وجدت دراسة أجريت عام 1994 أن اللوتين كان مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة بالتنكس البقعي، وهو اضطراب في العين يتسبب في فقدان البصر.
بالإضافة إلى ذلك فإن نقص فيتامين أ يؤدي إلى فقدان البصر. يُصاب ما يتراوج بين 250000 و 500.000 طفل سنويا العمى نتيجة لنقص فيتامين ألف.

كم من الجزر مطلوب لتحسين الرؤية؟
لا تزال الكمية المطلوبة من الجزر اللازمة لتحسين الرؤية الليلية غير واضحة، فمعظم الأبحاث التي درست هذا الموضوع استهدفت فوائد مكملات بيتا كاروتين أو فيتامين (أ)، وليس الجزر على وجه التحديد. إذا لم تكن الرؤية سيئة بسبب نقص بيتا كاروتين (أو فيتامين أ) الناتج عن سوء التغذية، فإن الجزر لن يحسنها. وجدير بالذكر إن فقدان البصر في بعض الدول النامية ناتج عن نقص هذه العناصر الغذائية. وثبت أن المكملات الغذائية من فيتامين أو بيتا كاروتين تحسن الرؤية الليلية في الدول التي بها أشخاص ناقصي التغذية ويعانون من نقص شديد في فيتامين (أ) مثل نيبال أو الهند.

وماذا يحدث عند تناول الجزر بكميات كبيرة أو أخذ جرعات كبيرة من فيتامين (أ)؟
لا ينصح بذلك، فالإعتدال مطلوب في كل شيء.. عند تناول كميات كبيرة من الجزر يتلون الجلد باللون البرتقالي بسبب صبغ البيتا كاروتين. أما عن أخذ جرعات كبيرة من فيتامين (أ) فهو قد يؤدي إلى فرط فيتامين (أ)، وقد تكون الحالة مؤقتة بسبب أخذ جرعات كبيرة من فيتامين (أ) في مدة قصيرة، وقد تكون مزمنة بسبب تراكم هذا الفيتامين في الجسم بالتدريج مع الوقت. وتشمل أعراض فرط فيتامين (أ) تغيرات في الرؤية وآلام في العظام وتغييرات في الجلد. كما يمكن أن تؤدي الحالة المزمنة إلى تلف الكبد.

 المصادر:

https://coopervision.ca/eye-health-and-vision/eye-vitamins-visionhttps://www.healthline.com/health/carrot-juice-benefits#visionhttp://www.berkeleywellness.com/healthy-eating/nutrition/article/do-carrots-really-improve-eyesighthttps://www.healthline.com/health/hypervitaminosis-ahttps://www.scientificamerican.com/article/fact-or-fiction-carrots-improve-your-vision/

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *