2015_5_11_11_14_25_349

قصر البصر

قصر البصر (الحسر) هو حالة رؤية شائعة يمكنك فيها رؤية الأشياء القريبة بوضوح بينما تكون رؤية الأشياء الأبعد ضبابية.
يمكن تطور قصر البصر تدريجيًا أو بسرعة، وغالبًا ما تسوء الحالة خلال مرحلة الطفولة والمراهقة. يميل قصر البصر للانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة.
يمكن لفحص العين الأساسي تأكيد الإصابة بقصر البصر. يمكنك تصحيح الحالة بسهولة إما بارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة. وتعتبر الجراحة خيارًا آخرًا لعلاج قصر البصر.

ما هي علامات وأعراض قصر البصر؟
وقد تتضمن أعراض قصر النظر ما يلي:

– تشوش الرؤية عند النظر إلى الأشياء البعيدةز
– الحاجة إلى إغماض العينين نصف إغماضة أو إطباق الجفنين جزئيًا من أجل الرؤية بوضوح.
– الصداع الناجم عن إجهاد العين.
– صعوبة في الرؤية أثناء قيادة السيارة، خاصة في الليل (العشى الليلي).
غالبًا ما يُكتشف قصر النظر أول مرةٍ خلال الطفولة وهو يُشخّص بصورةٍ شائعة بين سنوات المدرسة المبكرة والمراهقة. إن الطفل المصاب بقصر النظر قد يفعل بما يلي:
– يغمض عينيه نصف إغماضةٍ بصورةٍ متواصلة.
– يحتاج إلى الجلوس بالقرب من التلفاز أو شاشة السينما أو في المقاعد الأمامية في الفصل الدراسي.
– يبدو أنه لا يدرك الأجسام البعيدة.
– يرمش بعينيه بصورةٍ مفرطة.
– يفرك عينيه بصورةٍ متكررة.

متى نلجأ للطبيب؟
إذا كانت صعوبة رؤية الأشياء البعيدة بوضوحٍ كبيرةً لديك لدرجةٍ تعجز فيها عن أداء مهمةٍ ما على الوجه الذي تأمل به، أو إذا كانت جودة البصر لديك تنتقص من استمتاعك بالنشاطات، فعليك بزيارة طبيب العيون. حيث يستطيع الطبيب تحديد درجة قصر النظر لديك وإسداء النصح إليك بالخيارات الكفيلة بتصحيح بصرك.
التمس الرعاية الطبية الطارئة إذا عانيت من ظهورٍ مفاجئ لومضات أجسام طافية، أو ظل يحجب جزءًا من مجال الرؤية. هذه هي العلامات التحذيرية لانفصال الشبكية، لكنها مضاعفات نادرة لقصر النظر. يمثل انفصال الشبكية حالة طبية طارئة ويعد عامل الوقت مهم جدًا.

فحوصات العين المنتظمة
بما أنه ليس من السهل اكتشاف أنك تعاني مشكلة في الرؤية، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب العيون بالفترات التالية لإجراء اختبارات منتظمة للعيون

– إذا كنت عرضة بنسبة كبيرة للإصابة بأمراض محددة في العين، مثل المياه الزرقاء، فعليك إجراء فحص العين كل سنتين إلى أربع سنوات حتى سن الأربعين، ومن ثم كل سنة إلى ثلاث سنوات بين الأربعين والرابعة والخمسين، وكل سنة إلى سنتين بدءًا من سن الخامسة والخمسين.
– إذا لم تكن ترتدي النظارات أو العدسات، ولم تكن لديك أعراض لاضطرابات العين، ولم تكن لديك سوى عرضة ضئيلة للإصابة بأمراض العين، مثل المياه الزرقاء، فيُوصى بالخضوع لفحص العين الأساسي على الفترات الزمنية التالية.
– فحص أولي في سن الأربعين
– بين سن الأربعين والرابعة والخمسين، كل سنتين إلى أربع سنوات
بين سن الخامسة والخمسين والرابعة والستين، كل سنة إلى ثلاث سنوات
– تمتد الفترة من عام إلى عامين عند بلوغ 65 عامًا
– إذا كنت ترتدي نظارات أو عدسات لاصقة، فقد يلزم إجراء فحص العين بصورة منتظمة. اسأل طبيبك حول عدد المرات التي تحتاج فيها إلى تحديد مواعيد لزياراتك. – ولكن، إذا ما لاحظت أي مشكلاتٍ في البصر لديك، فرتّب موعدًا لزيارة طبيب العيون بأقرب وقتٍ ممكن، حتّى إن كنت قد خضعت مؤخرًا لفحص العين. يمكن أن تشير الرؤية المشوشة إلى الحاجة إلى تغيير الدواء، أو يمكنها أن تكون علامة على مشكلة أخرى.

الأطفال والمراهقون
يحتاج الأطفال إلى التحرّي عن وجود مرضٍ في العيون وإلى الخضوع لاختبار الإبصار من قِبل طبيب الأطفال أو من قِبل طبيب العيون أو من قِبل باحثٍ متدرّب في الأعمار التالية وعلى الفترات الزمنية التالية.
– خلال مرحلة حديثي الولادة.
– في زيارات رعاية الطفل حتى سن المدرسة.
– خلال سنوات المدرسة، أو كل عامٍ إلى عامين من زيارات فحص صحة الطفل، أو من خلال الفحوصات المدرسية أو العامة.

ما هي أسباب قصر البصر؟
عادة ما يحدث قصر النظر عندما تطول عينك بشدة أو تتمتع بقرنية منحنية بانحدار شديد. يتسبب ذلك في تركيز الأشعة الداخلة إلى كل عين أمام الشبكية بدلاً من التركز عليها، الأمر الذي يؤدي إلى تشوش الصور. ليس من المعروف ما السبب الدقيق الكامن وراء تطوير بعض الأشخاص لأعين أطول، ولكنه قد يرتبط بالجينات أو الظروف البيئية.

الرؤية الطبيعية
تعتمد عينك على جزأين جوهريين لتركيز الصور التي تراها وهما:

– القرنية، السطح الأمامي الشفاف من العين.
– العدسة البلورية، وهي بنية شفافة داخل عينك تغير الشكل لتساعد على تركيز الأشياء.
– في العين ذات الشكل الطبيعي، يتمتع كل من عناصر التركيز تلك بانحناء انسيابي بشكل كامل، مثل سطح كرة مطاطية ناعمة. ويثني (يكسر) هذا الانحناء في القرنية والعدسة كل الضوء الوارد بمثل تلك الطريقة لتكوين صورة مركزة بشكل حاد على الشبكية وخلف العين لديك.

خطأ انكساري
ومع ذلك، إذا لم تكن القرنية أو العدسة منحنيتين بسلاسة وبشكل متساوٍ، فلن تنكسر أشعة الضوء بشكل صحيح، وستعاني خطأ انكساريًا. يُعد قِصر البصر أحد أنواع الخطأ الانكساري. يرتكز الضوء أمام الشبكية بدلاً من التركيز بدقة عليها مؤديًا بذلك إلى تشوش شكل الأشياء البعيدة.

أخطاء انكسارية أخرى
بالإضافة إلى قصر البصر، تتضمن الأخطاء الانكسارية ما يلي:

– طول البصر (مد البصر): يحدث ذلك عندما تنحني قرنيتك بشكل طفيف للغاية أو تكون عينك أقصر من الأمام وللخلف عن الطبيعي. التأثير هو نقيض قصر البصر. لدى البالغين، تتشوش الأشياء القريبة والبعيدة على حد سواء.
– اللابؤرية: يحدث ذلك عندما تنحني القرنية أو العدسة بشكل أكثر حدة في اتجاه أكثر من الآخر. تؤدي اللابؤرية غير المُصححة إلى تشويش الرؤية.

ما هي عوامل الخطر للإصابة بقصر البصر؟
قد تزيد بعض العوامل من احتمالية خطر الإصابة بقصر النظر، مثل:

– التاريخ العائلي: يميل قصر البصر للانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة. فإذا كان أحد والديك أو كليهما يعانيان قصر النظر، فسيزيد خطر إصابتك بها. يكون الخطر أعلى إذا كان كلا الوالدين يعانيان قصر النظر.
– القراءة: قد يكون الأشخاص الذين يقرأون كثيرًا أكثر عرضة للإصابة بقصر النظر.
– الشروط البيئية: تدعم بعض الدراسات فكرة أن قلة قضاء الوقت خارج المنزل قد تزيد من فرص الإصابة بقصر النظر.

ما هي مضاعفات قصر البصر؟
قد يرتبط قصر النظر بالعديد من المضاعفات، مثل:

– انخفاض نوعية الحياة: يمكن أن يؤثر قصر النظر غير المصحح على نوعية حياتك. قد لا تكون قادرًا على أداء مهمة على النحو الذي تتمناه. وقد يؤدي ضعف الرؤية إلى فقدان المتعة في أثناء ممارستك للأنشطة اليومية.
– إِجْهادُ العَين: قد يؤدي قصر النظر غير المصحح إلى إغماض العين نصف إغماضة أو إجهاد عينيك للحفاظ على التركيز. قد يؤدي هذا إلى الإصابة بإِجْهاد العَين ونوبات صداع.
– سلامة الأشخاص من ذوي الإعاقة: يمكن أن تعرّض سلامتك الشخصية وسلامة الآخرين للخطر إذا كنت تعاني مشكلةٍ في الإبصار لم يتم تصحيحها. ولعلّ ذلك يكون خطرًا بالتحديد في أثناء قيادتك السيارة أو تشغيلك الآلات الثقيلة.
– مشكلات العين الأخرى: يزيد قليلاً قصر النظر الحادِّ من خطر إصابتك بانفصال الشبكية والمياه الزرقاء وإعتام عدسة العين.

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *