سرطان المعدة

سرطان المعدة

سرطان الموصل المعدي المريئي :
عادة ما يبدأ سرطان المعدة في الخلايا المُنتجة للمخاط التي تبطن المعدة. ويُسمى هذا النوع من السرطان بالسرطان الغدي.
على مدار عدة عقود ماضية، انخفضت معدلات الإصابة بالسرطان في الجزء الرئيسي من المعدة (جسم المعدة) على مستوى العالم. وخلال الفترة ذاتها، ازدادت حالات السرطان، التي تكون في المنطقة التي يلتقي فيها الجزء العلوي من المعدة (فؤاد المعدة) مع الجزء السفلي من أنبوب البلع (المريء)، شيوعًا. وتُسمى هذه المنطقة من المعدة بالموصل المعدي المريئي.

ما هي العلامات والأعراض؟
علامات وأعراض الإصابة بسرطان الموصل المعدي المريئي وسرطان المعدة يمكن أن تشمل ما يلي:
– الإرهاق.
– الشعور بالانتفاخ بعد تناول الطعام.
– الشعور بالامتلاء بعد تناول كميات صغيرة من الطعام.
– الشعور بحرقة شديدة ودائمة في المعدة.
– الإصابة بعسر هضم شديد ودائم.
– الشعور بغثيان دائم ودون سبب واضح.
– ألمًا بالمعدة.
– القيء المستمر.
فقدان الوزن غير المقصود.

متى نلجأ للطبيب؟
إذا كانت لديك علامات وأعراض تقلقك، فحدد موعدًا مع طبيبك المعالج. وعلى الأرجح سيقوم طبيبك بالبحث في الأسباب الأكثر شيوعًا لظهور هذه العلامات والأعراض أولاً.

ما هي الأسباب؟
المعدة وصِمامُ البَوَّاب :
بشكل عام، يبدأ السرطان عندما يحدث خطأ (طفرة) في الحمض النووي للخلية. تتسبب الطفرة في نمو الخلايا وانقسامها بسرعة ومواصلتها للعيش في حين تموت الخلايا الطبيعية. تكوّن الخلايا السرطانية المتراكمة ورمًا يمكنه التفشي إلى البنى المجاورة. ويمكن أن تنفصل الخلايا السرطانية عن الورم لتنتشر في الجسم بأكمله.
إن الإصابة بسرطان الموصل المعدي المريئي مرتبطة بالإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) ومرتبطة، بدرجة أقل، بالسمنة والتدخين. الارتجاع المعدي المريئي هو مرض ينتج عن تكرار رجوع حمض المعدة إلى المريء.
توجد علاقة قوية بين نظام غذائي غني بالأطعمة المملحة والمدخنة وسرطان المعدة الموجود في الجزء الرئيسي من المعدة. مع زيادة استخدام الثلاجات لحفظ الأطعمة حول العالم، انخفضت معدلات سرطان المعدة.

ما هي عوامل الخطر؟
إن عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بسرطان الموصل المعدي المريئي تتمثل في وجود تاريخ طبي بمرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) والسمنة.
وتتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة الذي يحدث في المعدة:
– اتباع نظام غذائي به أطعمة غذائية مدخنة وغنية بالأملاح.
– اتباع نظام غذائي به نسبة منخفضة من الفاكهة والخضروات.
– تناول الأطعمة الملوثة بفطر يُدعى أفلاتوكسين.
– وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المعدة.
– الإصابة بالملوية البوابية.
– التهاب المعدة طويل الأمد.
– فقر الدم الخبيث.
– التدخين.
– سلائل المعدة.

كيف نقي أنفسنا من سرطان الموصل المعدي المريئي؟
أسباب سرطان الموصل المعدي المريئي أو سرطان المعدة غير واضحة، لذلك لا توجد طريقة للوقاية منهما. ولكن يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بسرطان الموصل المعدي المريئي وسرطان المعدة من خلال إدخال بعض التغييرات البسيطة في حياتك اليومية. فعلى سبيل المثال، يمكنك تجريب:
التمارين : ترتبط ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بانخفاض خطر الإصابة بسرطان المعدة. حاول ممارسة الأنشطة البدنية في النهار في معظم أيام الأسبوع.
تناول المزيد من الفاكهة والخضروات : حاول تضمين المزيد من الفواكه والخضراوات في نظامك الغذائي اليومي. اختر نظامًا غذائيًا غنيًا بمجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات الملونة.
قلل من تناول الأطعمة المدخنة والمالحة : احمِ معدتك من خلال الحد من هذه الأطعمة.
الإقلاع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين : إذا كنت لا تُدخن، فلا تشرع بالتدخين. يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان المعدة فضلاً عن عدة أنواع أخرى من السرطان. قد يكون الإقلاع عن التدخين أمرًا في غاية الصعوبة، لذا اطلب من الطبيب مساعدتك.
اسأل طبيبك عن خطر الإصابة بسرطان الموصل المعدي المريئي أو سرطان المعدة : تحدث مع طبيبك إذا كنت تعاني خطرًا متزايدًا للإصابة بسرطان الموصل المعدي المريئي أو سرطان المعدة. وفكرا معًا في إجراء التنظير الداخلي الدوري للبحث عن علامات سرطان المعدة.

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *