image (1)

شلل الوجه النصفي

يتسبب شلل الوجه النصفي في ضعف مفاجئ في عضلات الوجه. ويؤدي ذلك إلى تدلي نصف الوجه. حيث تكون ابتسامتك من جانب واحد، كما لا تستجيب عينك في ذلك النصف للإغلاق.
يُعرف شلل الوجه النصفي أيضًا بشلل الوجه والذي يمكن حدوثه في أي عمر. ولا يوجد سبب محدد معروف لذلك، ولكن يُعتقد أنه يأتي نتيجة لتورم والتهاب الأعصاب المتحكمة في العضلات في إحدى جانبي وجهك. ويمكن أن يمثل رد فعل يحدث بعد عدوى فيروسية.
بالنسبة لمعظم الأشخاص، يكون شلل الوجه النصفي موقتًا. عادة ما تبدأ الأعراض في التحسن خلال أسابيع قليلة مع تحقيق الشفاء التام خلال ستة أشهر. بينما يستمر بعض الأشخاص في معاناتهم من أعراض شلل الوجه النصفي مدى الحياة. ونادرًا ما يرجع الشلل النصفي مرة أخرى.

ما هي علامات وأعراض شلل الوجه النصفي؟
تحدث علامات وأعراض شلل الوجه النصفي بشكل مفاجئ وقد تتضمن ما يلي:

– بداية سريعة من الضعف الخفيف إلى الشلل الكليّ في جانب واحد من وجهك — وتحدث في غضون ساعات إلى أيام.
– تدلي الوجه وصعوبة في القيام بتعبيرات الوجه مثل إغلاق العينين أو الابتسام.
– ترويل.
– الشعور بألم حول الوجه أو بداخل الأذن أو خلفها في الجانب المصاب.
– الحساسية المتزايدة للصوت في الجانب المصاب.
– الصداع.
– انخفاض القدرة على التذوق.
– تغيير في كمية الدموع أو اللعاب التي تُنتجها.
– وفي حالات نادرة، يمكن أن يؤثر شلل الوجه النصفي على الأعصاب في كلا الجانبين من الوجه.

متى نلجأ للطبيب؟
اطلب المساعدة الطبية الفورية إذا كنت تعاني أي نوع من الشلل؛ لأنه قد يحدث لك سكتة دماغية. لا تُسبب السكتة الدماغية حدوث شلل الوجه النصفي.اذهب إلى طبيبك إذا كنت تعاني ضعفًا أو تدلي الوجه لتحديد السبب الكامن وراء ذلك وشدة المرض.

ما هي أسباب شلل الوجه النصفي؟
على الرغم من أن السبب الرئيسي لحدوث شلل الوجه النصفي غير واضح، ولكنه غالبًا ما يرتبط بالتعرض لعدوى فيروسية. وتتضمن الفيروسات التي قد ترتبط بشلل الوجه النصفي الفيروس الذي قد يسبب:
– قروح البرد.والهربس التناسلي (الهربس البسيط).
– الجديري المائي والهربس النطاقي (الحزام الناري).
– داء كثرة الوحيدات (إبشتاين-بار).
– عدوى الفيروس المُضَخّم للخلايا.
– مرض تنفسي حموي (فيروسات غدانية).
– الحصبة الألمانية (الحميراء).
– النكاف (الفيروس النكافي).
– الإنفلونزا (الإنفلونزا ب).
– مرض اليد والقدم والفم (فيروس كوكساكي).
ويسبب شلل الوجه النصفي التهابًا وتورمًا للعصب الذي يتحكم في عضلات الوجه من خلال ممر عظمي ضيق في طريقه للوجه — وعادة ما يرتبط بعدوى فيروسية. بجانب عضلات الوجه، يؤثر العصب على الدموع واللعاب والمذاق والعظمة الصغيرة الموجودة في منتصف الأذن.

ما هي عوامل الخطر للإصابة بشلل الوجه النصفي؟
يحدث شلل الوجه النصفي غالبًا في الأشخاص التالي ذكرهم:

– الحوامل، وخاصةً في الثلث الثالث للحمل، أو من في الأسبوع الأول بعد الولادة.
– المصابون بعدوى تنفسية علوية، كالزكام أو نزلة البرد.
– الإصابة بداء السكري.
وكذلك، فإن بعض المصابين بنوبات متكررة من شلل الوجه النصفي، وهذا نادر، يتضمن تاريخهم العائلي نوبات متكررة. في هذه الحالات، قد تكون هناك قابلية وراثية لشلل الوجه النصفي.

ما هي مضاعفات شلل الوجه النصفي؟
عادة ما يختفي شلل الوجه النصفي الطفيف خلال شهر، ولكن يختلف الشفاء في الحالات الأكثر حدة التي تتضمن شللاً كاملاً. قد تشمل المضاعفات:

– تلف لا يمكن علاجه في عصب وجهك.
– إعادة نمو الألياف العصبية في الاتجاه الخطأ، مؤدية إلى انقباض لا إرادي لعضلات محددة عندما تحاول تحريك عضلات أخري (حركة تصاحبية)-على سبيل المثال، عندما تبتسم، يمكن أن تنغلق العين الموجودة في الجانب المُصاب
عمى جزئي أو كلي في العين التي لا تنغلق نتيجة للجفاف الشديد واحتكاك القرنية، الغطاء الواقي الشفاف للعين

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *