Herpes_zoster_neck

الهربس النطاقي

الهربس النطاقي هو عدوى فيروسية تسبب طفحًا جلديًا مؤلمًا. بالرغم من إمكانية إصابة الهربس النطاقي لأي مكانٍ في الجسم، إلا أنه غالبًا ما يظهر على شكل شريطٍ واحدٍ من البثور يغطي الجانب الأيسر أو الأيمن من جذعك.
الهِربس النطاقي هو حالة مرضية ناجمة عن الفيروس النطاقي الحُماقي، وهو نفس الفيروس الذي يسبب جدري الماء. بعد إصابتك بالجدري، يكمن الفيروس في النسيج العصبي قرب النخاع الشوكي والمخ. وبعد سنوات، قد يعود الفيروس للنشاط مرةً أخرى مسببًا الهربس النطاقي.
بالرغم من أن الهربس النطاقي لا يشكل خطرًا على الحياة، إلا أنه قد يكون مؤلمًا جدًا. تساعد التحصينات على خفض احتمالية الإصابة بالهربس النطاقي، ويساعد العلاج المبكر على الحدّ من العدوى ومضاعفاتها.

ما هي علامات وأعراض الهربس النطاقي؟
تؤثر علامات وأعراض داء الهربس النطاقي في العادة على قسم صغير بجانب واحد من جسدك فقط. قد تتضمن هذه العلامات والأعراض:
– آلامًا أو إحساسًا بالحرقة أو التنميل أو النَخْز.
– الحساسية تجاه اللمس.
– طفحًا جلديًا أحمر يبدأ في الظهور بعد بضع أيام من الشعور بالألم.
– بثورًا ممتلئة بالسوائل تنفتح وتتكون قشرة عليها.
– حكة.
كما يشعر بعض الناس أيضًا بـ:
– الحمى.
– الصداع.
– حساسية للضوء.
–  الإرهاق.
يكون الشعور بالألم عادة هو أول أعراض الإصابة بالهربس النطاقي. قد يكون الألم لدى البعض شديدًا. وبناءً على موضع الألم قد يتم تشخيص الأمر بالخطأ على أنها مشكلات تؤثر على القلب أو الرئتين أو الكليتين. بعض الناس يعانون ألم الإصابة بداء الهربس النطاقي من دون ظهور أي طفح جلدي.
ويكون ظهور الطفح الجلدي بسبب داء الهربس النطاقي في الأغلب على هيئة حزام من البثور يلف حول الجانب الأيمن أو الأيسر من الجذع. كما قد يظهر طفح الهربس النطاقي الجلدي في بعض الأحيان حول إحدى العينين أو في جانب واحد من الرقبة أو الوجه.

متى نلجأ للطبيب؟
اتصل بطبيبك على الفور إذا شككت في إصابتك بداء الهربس النطاقي ولكن بالأخص في المواقف التالية:
– الشعور بالألم أو ظهور طفح جلدي بالقرب من إحدى العينين. إذا تُرك هذا الأمر من دون علاج فقد تؤدي الإصابة إلى ضرر دائم بالعين.
– إذا كنت تبلغ من العمر 60 عامًا أو أكثر، فهذا لأن العمر يعمل على زيادة خطر وقوع مضاعفات بشكل كبير.
– إذا كنت أنت أو أحد أفراد عائلتك يعاني ضعفًا في الجهاز المناعي (بسبب الإصابة بالسرطان أو تناول أدوية أو الإصابة بمرض مزمن).
– إذا كان الطفح الجلدي منتشرًا ومؤلمًا.

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *