التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو اضطراب التهابي مزمن يمكن أن يصيب أماكن أخرى تتجاوز المفاصل. في بعض الأفراد، يمكن للمرض أيضًا أن يدمر مجموعة كبيرة من أجهزة الجسم، بما في ذلك الجلد والعينان والرئتان والقلب والأوعية الدموية.

يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو اضطراب مناعي ذاتي، عندما يهاجم جهاز المناعة عن طريق الخطأ أنسجة الجسم.

بعكس أضرار البلي والتمزق الناجمة عن الفُصال العظمي، يُصيب التهاب المفاصل الروماتويدي بطانة المفاصل؛ مما ينجم عنه تورم مؤلم يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى تآكل العظام وتشوه المفاصل.

الالتهاب المرتبط بالتهاب المفاصل الروماتويدي هو الالتهاب الذي يمكن أن يتلف أجزاء أخرى من الجسم أيضًا. بينما أدى اكتشاف أنواع جديدة من الأدوية إلى تحسين خيارات العلاج بشكل كبير، فلا يزال يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل الروماتويدي الحاد إلى إعاقات جسدية.

ما هي أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي؟

تحدث الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي عندما يهاجم جهاز المناعة الغشاء الزليلي — بطانة الأغشية التي تحيط بالمفاصل. ويؤدي الالتهاب الناتج إلى زيادة سُمك الغشاء الزليلي، الأمر الذي قد يفضي إلى تدمير الغضاريف والعظام بداخل المفصل. وتضعف الأوتار والأربطة التي تمسك المفصل معًا وتتمدد. ويفقد المفصل شكله واصطفافه تدريجيًا. ولم يتوصل الأطباء إلى أسباب حدوث هذه العملية، ولكن يبدو أن العامل الوراثي هو السبب المرجح. وعلى الرغم من أن جيناتك لا ينتج عنها في واقع الأمر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فإنها يمكن أن تكون سببًا في أن تكون أكثر حساسية تجاه العوامل البيئية — مثل عدوى بعض الفيروسات والبكتيريا — والتي قد تحفز الإصابة بالمرض.

ما هي علامات وأعراض التهاب المفاصل الروماتويدي؟
قد تتضمن أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وعلاماته ما يلي:

– إيلام المفاصل أو دفئها أو تورمها.
– تيبس المفاصل التي عادة ما تكون في حالة سيئة في الصباح وبعد فترة من عدم النشاط.
– الإرهاق والحمى وفقدان الوزن.
– يميل التهاب المفاصل الروماتويدي إلى إصابة المفاصل الأصغر أولاً — خاصة المفاصل التي تربط أصابع اليدين باليدين وأصابع القدمين بالقدمين.

وكلما تطور المرض، فغالبًا ما تنتشر الأعراض إلى المعصمين والركبتين والكالحين والمرفقين والوركين والكتفين. في معظم الحالات، تحدث الأعراض في نفس المفصل على كلا جانبي الجسم.

كما يعاني ما يقرب من 40 في المائة من الأفراد المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي بعلامات وأعراض لا تتضمن المفاصل. يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على العديد من البِنَى غير المفصلية، بما في ذلك:

– الجلد.
– العيون.
– الرئتان.
– القلب.
– الكليتان.
– الغدد اللعابية.
– النسيج العصبي.
– نخاع العظم.
– الأوعية الدموية.

قد تختلف أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وعلاماته في شدتها وقد تشعر بها من حين لآخر. تتغير فترات زيادة نشاط المرض، التي يطلق عليها فترات الاحتدام، مع فترات الراحة النسبية — عندما يتلاشى أو يختفي الورم والألم. مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي تشوهًا بالمفاصل وتغيُّرًا في مكانها.

ما هي عوامل الخطر للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي؟

جنسك : النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي من الرجال.
السن : يمكن حدوث الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي في أي عمر، ولكن يبدأ الالتهاب بشكل أكثر شيوعًا في الأعمار التي تتراوح بين 40 و60 عامًا.
التاريخ العائلي : إذا كان أحد أفراد العائلة يعاني التهاب المفاصل الروماتويدي، فقد يزيد لديك خطر الإصابة بالمرض.
التدخين : يزيد تدخين السجائر من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، وخاصة إذا كان لديك استعداد وراثي للإصابة بالمرض. كما يبدو أن التدخين مرتبطًا بزيادة شدة المرض.
عوامل التعرض البيئي : على الرغم من الفهم الضعيف وعدم التأكد من ذلك، قد يزيد التعرض لبعض العوامل، مثل الأسبست أو السيليكا من خطر إصابتك بالتهاب المفاصل الروماتويدي. يزيد خطر إصابة عمال الطوارئ الذين تعرضوا للغبار الناتج عن انهيار مركز التجارة العالمي بأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
السمنة : يزيد خطر إصابة الأشخاص المصابين بزيادة الوزن أو السمنة بالتهاب المفاصل الروماتويدي إلى حد ما، وخاصة في النساء اللاتي تم تشخيص إصابتهن بالمرض عندما كانوا في سن 55 عامًا أو أصغر.

متى نلجأ للطبيب؟

 إذا كنت تعاني ألمًا أو ورمًا مستمرًا في المفاصل.

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *