التشوه الشرياني الوريدي الشوكي

التشوه الشرياني الوريدي الشوكي

هو حالة نادرة من تشابك غير طبيعي للأوعية الدموية الموجودة على الحبل الشوكي أو فيه أو بالقرب منه. إذا تُرك التشوه الشرياني الوريدي الشوكي دون علاج، فقد يسبب تلفًا دائمًا للحبل الشوكي.

يدخل الدم الغني بالأكسجين إلى الحبل الشوكي عادةً من خلال الشرايين، والتي تتفرع إلى أوعية دموية أصغر (الشعيرات الدموية). يَستخدم الحبل الشوكي الأكسجين من الدم الموجود في الشعيرات الدموية. ثم يمر الدم الذي نضب منه الأكسيجين في الأوردة التي تُصَرِف الدم بعيدًا عن الحبل الشوكي إلى القلب والرئتين.

يمر الدم في حالات التشوه الشرياني الوريدي الشوكي، مباشرة من الشرايين إلى الأوردة، متجاوزًا الشعيرات الدموية.

إن انقطاع تدفق الدم يمنع الخلايا المحيطة من الحصول على نسبة الأكسجين الأساسية؛ مما يؤدي إلى تدهور الخلايا الموجودة في الأنسجة الشوكية أو موتها.

كما يمكن للشرايين والأوردة في التشوه الشرياني الوريدي الشوكي أن تتمزق؛ مما يؤدي إلى حدوث نزيف في الحبل الشوكي (نزيف). أحيانًا قد يكبر التشوه الشرياني الوريدي  بمرور الوقت، حيث يزيد تدفق الدم ويضغط على الحبل الشوكي؛ مما يؤدي إلى حدوث إعاقة أو مضاعفات أخرى.

يمكن أن تستمر الإصابة بالتشوه الشرياني الوريدي الشوكي دون تشخيص ما لم تعانِ من ظهور أعراض وعلامات. يمكن علاج الحالة بالجراحة لوقف بعض من التلف الشوكي أو لاحتمالية علاجه.

ما هي علامات وأعراض التشوه الشرياني الوريدي؟
تختلف أعراض التشوه الشرياني الوريدي الشوكي إلى حدٍ كبيرٍ من شخصٍ إلى آخر تبعًا لشدة ومكان التشوه الشرياني الوريدي. قد لا يعاني بعض المرضى أعراضًا ملحوظة لسنوات عديدة، إذا كانت هناك أعراض. وقد يواجه البعض الآخر أعراضًا تسبب الضعف أو تهدد الحياة.

وعادة ما تتطور الأعراض عند الأشخاص الذين هم في العشرينات من العمر، على الرغم من أن حوالي 20 في المائة تقريبًا من المصابين بالتشوه الشرياني الوريدي الشوكي تحت سن 16 سنة.

قد يكون ظهور الأعراض مفاجئًا أو تدريجيًا. وعادة ما تكون الأعراض :
– مشاكل في المشي أو صعود السلم.
– خدرًا (تنميل)، أو وخزًا، أو ألمًا مفاجئًا في الساقين.
– ضعفًا في أحد أو كلا جانبي الجسم.

وكلما تفاقم المرض، زادت الأعراض مثل :
– ألم مفاجئ وشديد في الظهر.
– فقد الشعور بالساقين.
– صعوبة في التبول أو التبرز.
– الصداع.
– تيبس الرقبة.
– حساسية للضوء.

متى نلجأ للطبيب؟
حدد موعدًا مع طبيبك إذا تعرضت إلى علامات وأعراض التشوه الشرياني الوريدي الشوكي.

ما هي أسباب التشوه الشرياني الوريدي؟
إن السبب الدقيق غير معروف. معظم حالات التشوه الشرياني الوريدي الشوكي تكون موجودة عند الولادة (خلقية)، لكن قد تحدث حالات أخرى في وقت لاحق.

ما هي عوامل الخطر للإصابة بالتشوه الشرياني الوريدي؟
لا توجد عوامل خطر معروفة للتشوه الشرياني الوريدي الشوكي. وتحدث هذه الحالة بأعداد متساوية بين الرجال والنساء.

ما هي مضاعفات التشوه الشرياني الوريدي؟
يمكن للتشوه الشرياني الوريدي الشوكي غير المعالج أن يؤدي إلى العجز التدريجي عن طريق إتلاف الحبل الشوكي والأنسجة المحيطة به. وقد تشمل المضاعفات المحددة ما يلي :
– مشاكل في الحركة (العجز في الحركة).
– الألم والوخز والخدر (العجز الحسي).
– تشوه العمود الفقري.
– تورم الأوعية الدموية (تمدد الأوعية الدموية).
– ارتفاع ضغط الدم في الأوردة (ارتفاع ضغط الدم الوريدي)، والذي يمكن أن يسبب تراكم السوائل (الاستسقاء) وموت الأنسجة بسبب نقص الأكسجين (احتشاء الحبل الشوكي).
– نزيف، والذي يمكن أن يسرع ضرر الحبل الشوكي.

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *