الإرتجاع المراري

الإرتجاع المراري

هو ما يعرف بارتجاع عصارة المرارة أو ارتجاع العصارة الصفراوية، ويحدث عندما ترتجع عصارة المرارة إلى المعدة والمريء.

ما هي عصارة المرارة؟
سائل أصفر مخضر، يتم إنتاجه في الكبد وتخزينه في المرارة، وهو مهم لهضم الدهون وللتخلص من كرات الدم الحمراء التالفة وبعض السموم بالجسم.

هل الارتجاع المراري هو الارتجاع الحمضي (ارتجاع أحماض المعدة إلى المريء)؟
لا، هما حالتين منفصلتين، ولكن يمكنهما الحدوث سويا، ولأن أعراضهما متشابهة قد تصعب التفرقة بينهما. يمكن السيطرة على الارتجاع الحمضي من خلال التغيير في النظام الغذائي ونمط الحياة، بينما لا يمكن السيطرة على الارتجاع المراري هكذا، ويحتاج إلى علاج بالأدوية، أو جراحة في الحالات الشديدة.

ما هي علامات وأعراض الارتجاع المراري؟
ألم في أعلى البطن وقد يكون شديدا، وفقدان الوزن غير المقصود، والشعور بحرق في الصدر وقد ينتشر بعض الأحيان إلى الحلق ويصاحبه طعم حامض في الفم، وتقيؤ العصارة الصفراء، وسعال أو بحة في الصوت، وغثيان.

ما هي أسباب الارتجاع المراري؟
قد يحدث كمضاعفات لجراحات في المعدة مثل جراحة استئصال المعدة وجراحة تغيير مسار المعدة لإنقاص الوزن. كما يحدث كثيرا بعد جراحة استئصال المرارة، فالارتجاع المراري واضح بشكل متكرر في من خضعوا لهذه الجراحة مقارنة بالأشخاص الذي لم يخضعوا لها.
كما تتسبب قرح المعدة في الارتجاع المراري، فيمكن أن تتسبب قرحة المعدة في منع الصمام البوابي من الفتح بالشكل الكافي للسماح بتفريغ المعدة في الوقت المطلوب. ويمكن أن يؤدي الغذاء الراكد في المعدة إلى زيادة ضغط المعدة والسماح للعصارةالصفراء والحمض المعدي بالرجوع إلى المريء.

ما هي مضاعفات الارتجاع المراري؟
إن بطانة المعدة مغطاة بطبقة سميكة من المخاط تحميها من الآثار الضارة لحمض المعدة، ولكن المريء ليس محمي بطبقة كهذه، ولذلك يمكن للارتجاع الحمضي والارتجاع المراري إحداث أضرار شديدة بالنسيج المريئي. ويؤدي اقتران الارتجاع المراري بالارتجاع الحمضي إلى زيادة مخاطر المضاعفات، والتي تشمل الارتجاع المعدي المريئي، ومريء باريت، وسرطان المريء.

متى نلجأ للطبيب؟
إذا كنت تعاني من أعراض الإرتجاع أو تفقد وزنك دون أن تقصد فقم بزيارة الطبيب.
وإذا كنت مشخصا بالارتجاع المعدي المريئي من قبل وأصبح العلاج غير كافي، توجه إلى الطبيب، فقد تكون تعاني من ارتجاع مراري أيضا. وسيقوم الطبيب بدوره بالفحص والتشخيص وقد يوصي بإجراء منظار للتأكد من الحالة، وبناءا على الحالة سيوصي بالعلاج المناسب، وفي حالة عدم فعالية الدواء قد يوصي بإجراء الجراحة.

تغييرات النظام الغذائي ونمط الحياة: 
كما ذكرنا فإن هذه التغييرات مفيدة في التعامل مع الارتجاع المحمضي، ولكنها لا تساعد في السيطرة على الارتجاع المراري. ولكن نظرا لأن الكثير من الناس يعانون من الارتجاع الحمضي والارتجاع المراري في نفس الوقت، فهذه التغييرات قد تخفف أعراضهم.
ينصح بالاسترخاء، ورفع مستوى السرير بحيث يرفع الجزء العلوي من الجسم أثناء النوم 10-15 سم، وفقد الوزن الزائد، والإقلاع عن التدخين، وتجنب الأطعمة الدهنية والأطعمة التي تؤدي إلى المشاكل والمشروبات الغازية والكحوليات والكافيين، وتناول وجبات بكميات أصغر، وإبقاء الجسم في وضع قائم بعد تناول الطعام.

المصادر :

https://www.healthline.com/health/throwing-up-bile

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/bile-reflux/symptoms-causes/syc-20370115

Tags: No tags

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *